العصا و المدرسة

لا أدري ان كان الجميع لديهم نفس الذكريات التي أحتفظ بها عن العصا!، ربما جميعنا استرجعنا ذكريات بغيضة في مقاطع الفيديو التي انتشرت عبر الشبكات الاجتماعية [المحجوبة]، وجميع من شاهد تلك المقاطع شعر بالقرف و الانزعاج.

المزعج في الموضوع ليس فقط الضرب، المزعج أنّ من يصور كان يصور باتفاق مسبق مع المعلمة!! [مشان الذكرى].

الضرب وسيلة عفا عليها الزمن، الصورة لـ Philip Howard برخصة سي سي الحرة.

ما علينا،

هذا الموضوع أثار جدل بين مؤيد للعقاب الجسدي و رافض له!، بين مؤيد أنّ وظيفة المعلم ليست فقط بشرح الدروس بل بضرب و ترهيب و رفع الطلاب الفلقة كون “الضرب” جزء من العملية التربوية!.

في حياتي المدرسية تعرضت للضرب مرتين، مرة في الصف الرابع على يد معلمة فقدت احترامي لها و ما زلت أكرهها و أحتقرها للآن، و في الصف الثامن على يد أستاذ الفيزياء و قناعتي الشخصية أنه انسان معقد غير قادر على ادارة الحوار حتى مع نفسه!، في ذلك الوقت لم يكن الضرب ممنوع كما هو اليوم.

السبب الأول كان ببساطة لأنني كنت ألعب في الصف مع أصدقائي في تلك الدقائق التي ندخل فيها الصف بانتظار المعلمة!، أمّا السبب الثاني لأنني شرحت للأستاذ -أثناء توبيخه لزميلي- بأنّه كان مريض و لذلك لم يتمكن من كتابة وظيفته، فاستشاط غضباً، و ضربني بالعصا على أصابعي من الجهة الخلفية بحرف المسطرة وليس على باحة الكف وهو يصرخ من وكلك محامي دفاع [انو ليش طق عصبو وقتها ما كنت أعرف]!!.

قد يجد البعض أنّ الأسباب السابقة موجبة للضرب، والبعض قد يقف ضدها، بالنسبة لي، أنا لست حيوان ليتم ضربي، ولست قليل تربية ليتخذ الأستاذ الكريم مهمة “تربيتي” بالضرب!!.

في ذكرى بارت سيمبسون المشاغب الأكثر شهرة، الصورة لـ Stéfan Le Dû برخصة سي سي الحرة

العقاب…

لنكن صريحين مع أنفسنا، لا يمكن المضي قدماً في هذه الحياة بتفريغ العقاب من مضمونه، لكن يجب عدم الاصرار على طريقة عقاب أثبتت فشلها، العقاب الجسدي في التعليم فاشل لا يؤدي الغرض المطلوب منه، إلا اذا كان غرضه اشباع رغبة سادية في نفس الجلاد.

دعونا نتحدث عن جانب الطلاب، صحيح أن أغلب الطلاب مهذبين بطبعهم، لكن الكثير تتم تنشئتهم على احتقار الأستاذ و المدرسة و اتخاذ الموقف السلبي دائماً.

ومن ذاكرتي عن شغب الطلاب هناك حالتين، الأولى في الثانوية و الثانية في الجامعة!.

في الأولى كان لدينا طالب مشاغب يكره مادة الفلسفة كون قسمنا علمي ولا قيمة لهذه المادة [بنظره]، وأستاذ المادة كان أستاذ مسالم، يشرح درسه و يخرج، في المرحلة الأخيرة كان الطالب يزيد من حقارته و وصل به الأمر إلى الشوشرة على الأستاذ و حتى رميه بطرف الطبشور، فما كان من الأستاذ إلا طرده من الصف، وحين همّ الطالب بالخروج شتم الأستاذ و صفق الباب بكلّ قوته!، إلا أنّ الأستاذ ضبط أعصابه و أكمل الدرس وكأن شيئاً لم يكن.

في الحالة الثانية كانت في الجامعة!! [نعم في الجامعة]، وقتها بدأت موضة الجوالات ذات الكاميرا و النغمات الحقيقية بالظهور، كان الدوام اجباري، مما يعني سيحضر من يرغب بالمحاضرة و من لا يرغب بالحضور ضمن قاعة واحدة، والمشاغبين كانوا يتجمعون في آخر القاعة و يخرجون جوالاتهم و ما إن يستدير الدكتور حتى يشغلون صوت بقرة أو حمار أو صفارة انذار، مما يسبب التشويش، ومن دون أن يتمكن الدكتور من تحديد مصدر الازعاج، مما أفقده أعصابه و صرخ بنا ثم صادر جميع الجوالات في القاعة!.

طيب في هكذا حالات ماذا يفعل الأستاذ، هل يعقل أن يشمر عن ساعديه و يطلب من الطلاب رفع أقدام طلاب الجامعة ليعمل لهم فلقة!!.

جميعنا ندرك نوعية هؤلاء الطلاب، الطلاب المشاغبون، وهم بالفعل عديمي التربية و الاحترام.

لكن الحل لن يكون بالضرب، لأنه و من خلال تجربتي كطالب كنت شاهداً على الكمّ الهائل من الضرب الذي لحق بالمشاغبين و لم يتغير سلوكهم، انما “تمسحوا” يعني صار عندهم مناعة، وشغلة عادية، انو بيجي مالو كاتب وظيفتو، كلها عصايتين و خلص.

لم يعد ينفع العقاب الجسدي في تغيير السلوك، ومن غير المعقول منح الأستاذ حق الضرب بحجة وجود هذه الفئة المريضة، لأنه كما يوجد فئة مريضة من طرف الطلاب، هناك مثلها من طرف الأساتذة، والنتيجة للأسف هي كما شاهدنا من مقاطع فيديو مقززة و مزعجة.

ماذا عنكم؟، ما هي ذكرياتكم عن هذا الجزء من العملية التربوية! “الضرب”؟!.

Advertisements

29 thoughts on “العصا و المدرسة

  1. هوهووووو أنا آكل ضرب لحتى شبعان , الطلاب بالصف كانوا يحبو ينضربوا (تصدق !) حتى أنو مدرس العربي كان في عندو دفتر بيسجيل فيه كم عصاية ألو ع الطالب (دين يعني) ولما بيتذكر المعلم أو الأستاذ أنو في عالطالب (كسر) بيستوفي حقو ويضربو كم عصاية , بتذكر لحد الآن لأنا ضلينا بالصف وقت الفرصة نزلونا عالباحة وسولنا عقوبة جماعية (يعني شو ثانية بيصير متل أبو غريب :) ) , الضرب برأيي يؤثر على نفسية الطالب يعني بالنهاية كلما شاف عصاية (يخاف أو يخترع ) .

  2. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    ما بعتقد في حدا ما اتعرض للضرب بمدارسنا ، الضرب جزء من ثقافتنا التربوية .

    يمكن اصدمكم اذا بقلكم أنا مع الضرب لكن الضرب التأديبي و ليس التعنيفي ، يعني ضرب لا يوجع جسدياً و إنما يوجع نفسياً ليرتدع الطالب و يخجل من فعلته .

    رغم أني على يقين أن طالبنا اليوم لن يرتدع أبداً فمن لا يؤثر فيه الكلام لن يؤثر الضرب فيه أبداً .

    1. برأيي صعب تضبط الانسان بموضوع الضرب التأديبي أو التعنيفي، في نسبة كتيرة من البالغين عندهم مشكلة نفسية مع الضرب، ولما بتعطيهم العصاية و حق الضرب بيتحولو لمجانين.

      الضرب غير فعال، ومتل ما قلت يلي ما عم يرتدع بالكلام ما رح يرتدع بالضرب، المهم النتيجة، وبحياتي ما شفت طالب مشاغب انصلحت أموره بالضرب.

  3. أول شي شكراً كتير كبيرة هالقد على هالتدوينة الرائعة :)

    تاني شي ، مع أني كنت مسالمة جداً (ومازلت) بس ماكان يخلو الأمر من كم عصاية وكم كف !!

    وصدقا اذا برجع بشوف هالمريضين نفسياً رح قللن بوشن أنو هن ولا شي ومابيعرفو يتعاملو مع حالن اصلاً !

    مرة طلبت اذن من الآنسة وكنت صف تامن مشان روح عالحمام ، ضربتني كف متل فراق الوالدين !! واندارت وكملت حديثها مع انسة تانية :(

    بس في شغلة كمان صارت ، لما كنت صف تاسع ،، وكانو الآنسات المعقدات بمدرستنا شي متل الكذب ، بقى قال الخانوم بدا تكتبنا جزا أنو نكتب شغلة شي ميتين مرة ، أنا لحقت اكتبو بالفرصة وبالحصص كلهن قد مو خايفة ،، أجت الآنسة قالت مين كتب الجزا بغير حصتي ، وقامو البنات وصارت تضربن بدون رحمة !! وصارت تقللنا أنو يوم القيامة بدها تحاسبنا اذا كذبنا ، وتخوفنا بالنار وهالحكي :( بس أنا سكتت وقلت يعني الله بيعرف هيك ناس وبيعرف شو أنا وما أكلت القتلة ،، ولهلأ بنبسط اني عملت هيك !!

    ببساطة الضرب بعمره ماكان وسيلة عقاب ، في كتير وسائل بتبلش من التجاهل وانت طالع !

    تدوينة ع العصب ،، شكراً :)

    1. شو هل الآنسات يلي عندك، ما شاء الله كلهم أنوثة و لطافة، هون عندك صاير خليط بين وسائل العقاب المتقدمة و المتخلفة :)

      يا ستي بكتب جزا ألف مرا ولا آكل عصاية.

  4. أنا انضربت شوي بس لأني كنت مضروب ع خلقتي وكنت من النوع اللي لازمو قتل يعني وصلت مرحلة صاروا الأساتذة يركضوا وراي ع المقاعد وبالأخص يا حرام استاذ الديانة!!
    طيب شو بدهم يعملوا؟
    قلي واحد منهم: أنت متل الجحش ما تفهم بالقتل
    لهيك قلتلو: طلعني برا

    وبالفعل الحل الأمثل للمشاغبين هو أن يلعبوا طابة بالباحة وبلا وجع راس وقتل ومدري شو
    أنا لما بتذكر حالي بقول والله بدها سكويز

    1. قول انك متحطط ع أستاذ الديانة :) ، يا سيدي ما حدا جحش غير الجحش، ويلي ما عم يفهم يطالعو من الصف و يبعتو لعند الموجه، لأنو يلي ما بدو يدرس لا فلقة ولا عصاية رح تخليه يدرس.

  5. استخدام العنف بشكل عام مصيبة و سبب استهجان كبير, لكن بخصوصية وجود العنف داخل العملية التربوية فالمشكلة أكبر بكثير لأنها تترك آثاراً في نشوء هذا الطالب- الفتى

    – بعد أول “قتلة” يفقد الطالب أي احترام لمصدر الضرب, خصوصاً إن كان بدوره يتلقى الضرب في البيت و في الشارع, و في مرحلة من المراحل يبحث بعض هؤلاء عن استفزاز الأستاذ ليضربهم لأنهم نفسياً يشعرون أن الأستاذ يضربهم لقلّة حيلتهم, و هم لم يعودون يهتمون لتلقي صفعة أو ضربة عصا طالما نجحوا في استفزاز الأستاذ و في إضحاك الطلاب أو أياً يكن.

    – عندما يكون الضرب طبيعياً أو شبه طبيعي ضمن العملية التربوية فإن هذا يشكّل إقناعاً راسخاً لدى الطالب بأن العنف هو أسلوب مشروع للتعاطي مع العالم.. مع الأخوة, مع الزملاء, مع الآخرين. علينا ألا نستغرب لوجود هذا الكم الهائل من العنف في مجتمعنا لأن العنف معترف به كطريقة تعامل مقبولة (بل و مطلوبة أحياناً).

    1. ياسين يسلم تمك، بالفعل لما بكون الضرب جزء من الثقافة رح يكون شي طبيعي انو نتعامل مع كل محيطنا بنفس الأسلوب.

  6. بزمانو عمك ابو حميد كان اكتر طالب يكرهوه الطلاب !! لانه كان احسن واحد يضب رجلين اللي بدو ياكل فلقة ^_^ و كانت الانسة دوما تستعين بخدماتي ، وانا افطس بريحة الجرابات

    كنا صف سادس و الانسة ناديا عطتنا جزا نكتب احد دروس القومية 50 مرة ولا رح تعاقب اللي ما عملها ومعنا مدة اسبوع ، والله عملت معسكر داخلي و خلصت 50 مرة بكتابة خط الايد وما نقصت ولا حرف ، نفدنا من عقوبة العصاية 50 مرة لانو كانت عصايتها اقوى عصاية بين كل عصايات الانسات بحسب افادة اللي جربو البقية .. و قالتلن يكتبوها 100 مرة واللي ما كتب كمان اكل عصي ليوم العصي

    شفت الفيديو اليوم ، احد الانسات مبين عليها شاطرة كتير بالضرب هي صاحبة العصاية الطويلة وابصر كم الف عصاية ضربت الطلاب حتى صار عندها هالشطارة … ولاحظت انو الطلاب ما عم يخلو العصاية تخلي عن ايدهن ، يعني عم يرمي ايدو تماما تحت العصاية ويحس بالعقوبة

    لنشوف تطورات الوضع لوين رح يوصل ..

    1. انت لاحظتلي عصاية الفلقة كيف كانت متقنة الصنع؟، يعني أفقية مع حبلة قوية مربوطة من الطرفين، قابلة للفتل حتى تضب الاجرين منيح!!.

  7. أذكر أن في مدرستنا كان هناك مدرس لغة إنجليزية، الحد ألدانى للضرب عنده هو 10 ضربات على كف اليد، و في أحد الأيام سألني المعلم مرتين و في المرتين جاويت خطأ و كانت النتيجة هي 20 ضربة في أقل من 5 دقائق لطفل في المرحلة الإبتدائية ! .. المهم أنني لم أكن طالب فاشل مثلاً لا سمح الله و لكن إسلوب المعلم المنفر كان سبباً لكرهي أصلاً للمادة !

    الضرب هو وسيلة حيوانية للتعليم، و أنا لا أحترم أي معلم يلجأ إليها و أراه أقل بكثير من أن يحمل لقب معلم !

    موضوع مفيد، تقبل فائق احترامي.

    1. كرهت المادة؟!، ما معك حق، لأنو حسب منطق الأستاذ كان عم يضربك لتنصلح أحوالك و تصير شاطر، لأنو الضرب جزء من العملية التربوية!!.

  8. السلام عليكم ..
    كيف حالك خيي علوش ^^ .
    خليني أقلك :
    في المدارس ما بعرف مافي احترام للطفولة عند بعض المدرسين.
    انا أذكر انه في مدرس ، أول ما تنتهي الفرصة ، ياخد العصاية ويللا ضرب في أي طالب قدامه ، بيذكرني بالتتار كيف عم يقتلوا المسلمين سابقا ههه ..
    ماني مسامحه للمخلوق الفضائي هذا لو شو ماصار !!. هذا غير العقوبات الجماعية !! ..
    شكرا إلك كتير على تدوينتك هي ^^

  9. أكيد الحديث عن ذكريات الضرب بالمدرسة بيذكرنا بأيام وذكريات مؤلمة ويمكن مضحكة بوقت واحد، الكل أكيد مر بهالتجربة تجربة الضرب بالمدرسة، هي طبعا إذا ما كان في تجارب منزلية لا نهائية للضرب الأبوي الحنون، أو العراك المتبادل مع الأشقاء الأحبة.
    بظن أنو الموضوع فيه ثقافة وعادات مجتمع، يعني نحن مجتمع صاحب المقولة اللحم الك والعضم النا. بيكفي أنو بريطانيا لحد اليوم مارفعت عقوبة الضرب من المدارس، بحكم العادة. المطلوب طبعا هو ترشيد وتوجيه العقاب يلي الو ألف وسيلة ووسيلة، يعني ما يكون مؤذي ويؤدي المطلوب فيه في العقاب.
    بس طبعا عندنا هون مستحيل نوصل لهالنقطة

    1. يا أخي الضرب المنزلي محمول، يعني نسبة الآباء يلي بيكونو مجانين و بيصير ضربهم للأولاد جنوني و حيواني دائماً قليلة!.

      بس هلأ عطي ابنك الصغير لأي انسان بتضل خايف من انو يفرط في العصبية! و يصير يضربه بس مشان لا يبكي!.

      لكن مع ذلك في المستقبل ضروري تطلع قوانين ضد الضرب المنزلي و اساءة معاملة الطفل، يعني لما أم بتحرق ابنها بأعقاب السجائر و بتضربه بالقشاط بعد ما تربطه، هذا ما اسمو تربية، هذا اسمو تعذيب!.

      بعدين يا أخي صار سمعتها مرتين هي بريطانيا!!، يا جماعة بريطانيا مانعة الضرب بالمدارس من سنة 1987!!، وبسنة 1999 منعوه بكل المدارس الخاصة و العامة: http://en.wikipedia.org/wiki/School_corporal_punishment#United_Kingdom

      الاتجاه العام في كل دول العالم هو رفع الضرب عن المدارس.

  10. للأسف انحرمت من هالشرف العظيم بالابتدائي على اعتبار كانت المديرة خالتي ، خود بقى إينا آنسة بدها تمد إيدها على ابن أخت المديرة !! قول أنا كنت وقتها من جماعة المنيّلين اللي بيطلعواالأول عالصف :)
    بالإعدادي والثانوي لا يخلو الأمر من كم عصاية ، صار فيني نفس فصل كنان وكمان مع أستاذ الديانة ، ما كنت أنزل له بزور ، بس مشكلتو المسكين إني بفصل قده ومرة بالطول ، فما كان يوصل لعندي لذلك كان كل حصة ديانة عندي كرت أحمر وتقليعة لملعب السلة .

    الضرب ماهو منطق تستعمله مع بني آدمين خصوصاً لما عم نحكي عن أطفال المرحلة الابتدائية في مرحلة تكوين شخصيتهم ، أي احترام بده يطلب المعلم من الطالب إن كان عم يستعمل معه هالأسلوب الحيواني !
    المشكلة بعض المعلمين بيلاقيها فشة قهر ، البعض التاني بيتعامل مع القصة من باب سلطة لازم تتمارس ، خصوصاً لما بيسمع من أغلب أهالي الطلاب المقولة السخيفة تبعة ” اللحم إلك والعضم إلنا ” .. وكأن الولد مبعوت على مسلخ مو على مدرسة !!

  11. القسوة هي وسيلة الأغبياء أعتقد أنه يصلح شعار للتربية بكافة مراحلها
    الضرب يؤذي جسديا” ونفسيا” وإذا استطعنا اصلاح الجسد لن نستطيع بسهولة اصلاح النفس وهوليس وسيلة اصلاح تربوية
    أنا معلمة ولاحظت أن أسهل عقوبة على الطالب المشاغب هي الضرب وأنه يأتي ليضرب وابتسامته لاتفارق شفتيه والنسبة الأكبر من الذين يضربون يعودون لمقاعدهم وهم أكثر ابتسامة أعتقد هناك وسائل كثيرة بديلة لقد جربت بعضها ونجح بعض منها وبنسب متفاوتة وكنت أضمن نتائج أفضل لولا البيئة التي أتى منها الطالب وكنت مرتاحة نفسيا”وجسديا”باستخدام هذه الوسائل وهذه نتيجة ترضيني نوعاما وأتمنى أن أجد التعاون مع الادارة ومع الأهل لتكون النتيجة أفضل
    موضوع هام ومثير للحوار

    وفقك الله

    1. للأسف اذا الطالب جاية من بيئة قليلة الأدب، لا عصاية ولا ألف غيرها رح تربيه، الأجدر تقليعه من الصف لتتكفل فيو الادارة.

      1. أه والله معك حق ولازم الضرب بالمدارس مثل المد على الرجلين والخيزرانة
        والبربيش احنا كنا نوكل ضرب ليوم الضرب وكانوا يفركوا ثمنا بالشطة والفلفل الحار مشان الكذب وغيرها كثير

  12. حلو كتير علي تدوينة رائعة مدونتك دائما بلاقي فيها شي مميز ذكرتني بموقف مضحك ومبكي بوقت واحد
    بابا بزمناتو فصل عصاية زان للمديرة عاقد ما نقت عليه
    وبعد ما صارت جاهزة أخدتها فرحانة إنو شغل بابا
    راحت المديرة مع إنها كانت تحبني وكنت مميزة عندا وكنت شاطرة
    ضربتني اول وحدة فيها وقتا بكيت كتير كتير واكيد في كم عصاية من هون وهون هي شغلة طبيعبية بمدارسنا
    طبعا انا ضد فكرة الضرب وبنفس الوقت ما نلغي العقاب
    لان الضرب وسيلة عقاب بشعة وبتأثر بنفسية الطالب والدليل نحنا وللكل سلامة ايدكن

  13. الضرب لازم وعندي ذكريات كثير
    زمان كنا ننضرب بالبربيش والخيزرانة ويفركوا أفمامنا بالشطة والفلفل الحار
    أكثر كلمة كانت ترعبني “والله لأفرك ثمك بالشطة فرك ” أو “والله لأنزل الدم من ثمك “

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s