الوسوم

, , , , , , , , ,

وصلني بريد بعنوان “زيارة إلى فلسطين المحتلة” وتقول الرسالة أنّ الصور المدرجة هي لتل أبيب عاصمة كيان الجحيم، ويطلب نص الرسالة المقارنة مع فلسطين، ولا أدري ما هو المقصود بهذا التعليق، والرسالة شبيهة برسالة أخرى وصلتني سابقاً، تتحدث عن روعة الحدائق في كيان الجحيم، حدائق خلابة المناظر وتمت هندستها بطريقة رائعة، ويقول ماذا كان سيفعل الفلسطينيون بهذه الأرض لو كان لهم حق ادارتها، ملمحين ومشرعين الاحتلال بطريقة غير مباشرة، ضاربين بعرض الحائط حق العودة لملايين البشر بسبب شعور القنوط واللامبالاة الذي يصيب سكان مدن عربية لا يدرك مهندسينها كيف يقومون بتزفيت شارع، بلاد عربية تُخرّج المهندسين والمعمارين والأطباء بالآلاف، ومع ذلك جميعهم صفر على الشمال في بلادهم لكن سبحان الله كيف تتفجر ابداعاتهم في دول ما خلف المحيطات.

كاريكاتير للفنان السوري ياسر أحمد

كاريكاتير للفنان السوري ياسر أحمد

بعيداً عن التعميم ولسنا هنا في محلّ لتبرير الفساد أو اثبات أنّنا نحن أيضاً لدينا مدن نفتخر بها انبثقت من الرمال ووصلت شهرتها لتنافس مدن أوروبية وغربية بالتقدم والتطور، وبعيداً عن الجدال حول ما إذا كانت ضريبة هذا التطور التضحية بالهوية وثقافة السكّان أم لا.

الفكرة [التغني بحضارة العنصرية] بحد ذاتها فيها تحقير للانسانية، أن نتغنى بحضارة الصهاينة المصطنعة من جنسيات لا علاقة لها بالصهيونية وابداعاتهم التي لم تكن لتكون لولا الهجرات المستمرة من قارات متقدمة ومتطورة بأشواط على بلداننا، يعني استيراد مباشر لانسان متطور عقلياً وفكرياً يمكنك مباشرة دمجه في عملية البناء عكس ما يحدث لدينا، اذ أول ما يتخرج الطالب ويثبت تفوقه وتقدمه نحجز له على أول طائرة، ولن ندخل في أسباب الهجرات لأننا جميعاً ندركها.

هل هذا تبرير لتخلفنا، لا أبداً، لكن لا بد من وضع النقاط على الحروف. فتطورهم لا علاقة له بانتماءهم الصهيوني أو حتى دينهم، بل كان نتيجة استيراد مدروس لعقول نشأت في بلدان وقارات متقدمة بأشواط على غيرها.

هل فكر أحدكم في البحث حول اقتصاد ألمانيا النازية؟ هل تعلمون أنّ ألمانيا خرجت من الحرب العالمية الأولى مهزومة تماماً لا بل محطمة وممرغ أنفها في التراب، لا بل فرضت عليها فواتير حرب وعقوبات اقتصادية وتقييد على جيوشها وصناعاتها العسكرية، انهارت الصناعات ودمّر اقتصاد البلد ووصل التضخم إلى مراحل خيالية في سنة 1923، مدمراً الطبقة الوسطى في المجتمع، وصل بهم الأمر إلى تحول أغلب الشعب إلى مشردين، ومن لم يتشرد دخل تحت خط الفقر، ومع قدوم أزمة الاقتصاد الكبرى سنة 1929 التي تشبه ما يحدث للعالم اليوم، تضاءلت آمال انتعاش الاقتصاد وهاجر أفضل العلماء والمهندسين والأطباء ممن توفر لهم فرصة الهرب من هذا الجحيم.

إلى أن وصل للحكم الحزب الوطني الاشتراكي، وهو الحزب النازي، الذي أدخل البلاد في عملية اصلاح اقتصادي أدخلت الجميع إلى العمل، ولكم أن تتخيلو، هذا البلد المحطم خرج من حطامه وتسبب بحرب عالمية تطلب الأمر تحالف أغلب الدول المتقدمة فقط لتهزم هذه الدولة.

هل لكم أن تتخيلو حجم الصناعات والتطور والتقدم المذهل الذي وصلت إليه ألمانيا النازية، لم تترك مجال إلا وتقدمت به، من أنظمة الاتصالات والتشفير إلى الحوسبة إلى الصواريخ إلى الآليات وحتى اعادة الاعمار وتخطيط المدن، حتى دورة الألعاب الأولومبية آنذاك لم يحدث أن تم تنظيمها وتخطيطها من قبل كما تمت في ألمانيا النازية، اقتصاد مرعب خرج من تحت الصفر ووصل إلى حالة تشغيل شبه كامل!!!

هل نتغنى ونبدي اعجابنا بما وصلوا اليه من تقدم؟ نعم من المفيد أن نمعن النظر ونتعلم منهم لكن أن نقول مثلاً: “أنّ ألمانيا النازية تستحق الحصول على فرنسا لأنّ الفرنسيين لم يتمكنوا من الحفاظ على بلدهم ولن يتقدموا مثل ما فعلت ألمانيا من انجازات علمية وصناعية!!”. هكذا تفكير هو تفكير أخرق وغبي.

نعم لقد كانت ألمانيا النازية متقدمة، لكنها ارتكبت بحق البشرية أفظع الجرائم، تسببت بتهجير الآلاف، دمرت المدن وشوهت التاريخ، و “أحرقت” الملايين من البشر فقط لأنهم يدينون بديانة مختلفة، أعادت بلدان بكاملها إلى الوراء خمسين سنة، دمرت الأحلام وحطمت الطفولة.

أيّ حضارة هذه إن لم تحترم انسانية الانسان، هممم، هل تذكركم ألمانيا النازية بكيان يعيش بيننا اليوم، كيان يُدين بشدّة ألمانيا النازية لأنها شوهت ذاكرة شعبه بمجازر لا يمكن للعقل أن يتخيلها ولا يمكن لأيّ انسان أن ينساها.

ما معنى التقدم والحضارة إن كانت قائمة على ارتكاب المجازر والحروب بحق شعب محاصر ومجوّع، ما معنى هذه الحضارة إن كانت تعتبر قتل الطفل هو شكل من أشكال الدفاع عن النفس، ما معنى هذه الحضارة إن كانت تتفنن في تشويه التاريخ وقلب الحقائق وانكار حقّ الحياة لبشر مثل أيّ بشر آخرين، محتلة الأراضي، مدمرة المدن وماسحة القرى عن وجه الأرض، مهجّرة الملايين، هذه الحضارة، مريضة، ومعقدة نفسياً، لا تستطيع تجاوز الألم ولا تعرف كيف تبني الحياة، فحياتها مستمرة بتدمير حياة الآخرين، تماماً كالفيروسات والطفيليات.

Advertisements