هل الصين تغرق الأسواق؟.

عندما قررت التدوين كان في خاطري أن لا أدون عن مجال دراستي، ربما لأنني لم أكن بحاجة للمزيد من الكلام عن الاقتصاد، أو بسبب تعقيد المواضيع الاقتصادية بحد ذاتها، على كل تخرجت ومن ضمن خططي، طرح مواضيع اقتصادية، بناء على دفتر ملاحظاتي الذي دونت فيه الكثير من الملاحظات الاقتصادية الهامة، وسأحاول شرح ما أمكن من مفاهيم اقتصادية يصعب فهمها أو ادراكها لدى غير المختصين.

اليوم سمعت صديقي يتحدث عن المنتجات الصينية، ويقول، يا الهي، لقد أغرقت الصين السوق بمنتجاتها، لم يعد بامكانك أن ترى واجهة محل إلا وعشر قطع على الأقل إن لم يكن جميعها صنع في الصين.

العلم الصيني

هل فعلاً الصين تمارس اغراق السوق؟، هناك فرق بين غزو السوق، وبين اغراقه، فانتشار بضاعتك لا يعني اغراق السوق، بل هو اختراق للسوق، أو غزو للسوق.

متى يمكنك القول عن بلد يمارس الاغراق في حق بلد آخر؟.
الاغراق يكون في حالة واحدة فقط، وذلك عندما تبيع سلعتك في البلد الآخر بسعر أرخص مما تبيعه في بلدك.

مثلاً لو قامت سوريا ببيع سيارة شام في الأردن بأقل من قيمتها السوقية في سوريا، عندئذ، تكون سوريا تمارس الاغراق السوقي، لكن عندما تبيعها بأعلى مما هي في سوريا، أو بنفس السعر، فإن هذا ليس باغراق، انما مجرد دخول للسوق الأردني لا أكثر ولا أقل، ربما تلجأ لتسعير السلعة بأرخص من السلع الأخرى المشابهة في السوق الأردني وهذا يسمى اختراق السوق.

مثلاً: إذا قررت الأردن بيع غسالات منزلية إلى سوريا، وقررت تسعير الغسالة في سوريا بسعر أدنى من مثيلاتها الموجودات في سوريا وبنفس الوقت الأردن لا يبيع الغسالة في سوريا بسعر أدنى مما يبيعه في السوق الأردني، فهذا اختراق للسوق السوري، حيث تصبح الغسالة الأردنية، أرخص غسالة متوفرة في سوريا، ومع ذلك سعرها ليس بأدنى من السعر الموجود لدى الأردن لنفس الغسالة.

أما في حال قام الأردن ببيع الغسالة في سوريا بسعر رخيص في الحالتين، يعني أرخص من مثيلاتها السوريات، وأرخص مما يبيعها في الأردن فهذا يدعى اغراق.

كيف للصين أن تكون بضائعها رخيصة إلى هذا الحد؟.
العامل الأول والأساس هو ضعف سعر العملة الصينية، مقابل العملات العالمية، فعندما يكون سعر صرف عملتك رخيص أمام أسعار العملات الأخرى، فهذا أمر رائع للمصدر وأمر سيء جداً للمستهلك، وارتفاع سعر العملة يكون أمر رائع للمستهلك وأمر سيء للمُصدّر. فضعف سعر العملة يعني أن سلعك بالنسبة للآخر رخيصة، فالآخر يستطيع بعدد قليل من الوحدات النقدية شراء عدد كبير من وحداتك النقدية وبالتالي شراء منتجات أكثر منك مما تستطيع أنت شراءه منه.

أما العامل الثاني، فهو قدرة الصين الكبيرة على تخفيض التكاليف الثابتة إلى درجة كبيرة جداً، فعادة سعر السلعة يرتبط بتكلفتها، وهناك نوعين من التكاليف، ثابتة ومتغيرة، الثابتة هي مثل أجور العمال، تكلفة ايجار المصنع…إلخ، أما المتغيرة، فهي مرتبطة بالانتاج، مثل المواد الأولية، والتكلفة الثابتة تكون ثابتة بالمجموع الكلي، لكن متغيرة بالنسبة للوحدة الواحدة، أما المتغيرة، فهي ثابتة بالنسبة للوحدة الواحدة متغيرة بالنسبة للاجمالي.

يعني، لنفرض أن مصنع أنتج ألف وحدة من منتج ما، هناك تكلفة ثابتة اجمالية هي كما ذكرنا أجور العمال الشهرية، ايجار المحل، مخصصات الصيانة والاهتلاك، إلخ، ولنفرض أن التكلفة الثابتة كانت عشرة آلاف، وهي ثابتة، فعند تقسيمها على عدد الوحدات المنتجة لنعرف نصيب الوحدة الواحدة من التكاليف الثابتة، فإن هذا الناتج يتغير بتغير عدد الوحدات المنتجة، وهذا بالضبط ما تقوم به الصين، فهي تقوم بتخفيض هذا الناتج إلى أدنى حد، عبر أجور العمال المتدنية مثلاً.

أما التكلفة المتغيرة، فهي ثابتة بالنسبة للوحدة الواحدة، لنفرض أن التكلفة المتغيرة للوحدة هو 2 ليرة، فانتاج ألف وحدة يعني 2000 ليرة، وانتاج ألفين وحدة يكلف 4 آلاف ليرة وهكذا.

التكلفة المتغيرة تتعلق كما ذكرنا بالمواد الأولية، ويمكن تخفيض التكلفة المتغيرة، عبر ابتكار وسائل تكنولوجية حديثة للتصنيع أو ايجاد مصادر بديلة ورخيصة للمواد الأولية، كما يلعب سعر صرف عملتك دور كبير في التكلفة المتغيرة، فإذا كانت عملتك ضعيفة، يعني تكلفة استيراد عالية وبالتالي تكلفة متغيرة كبيرة، والعكس بالعكس، والدول المتقدمة، تعتمد على تخفيض التكلفة المتغيرة لأدنى حد.

إذا، الصين لا تمارس اغراق سلعي، بل تلجأ إلى انتاج سلع ذات أسعار رخيصة للغاية، وهذا بحد ذاته ترويج تلقائي للمنتج، فعناصر المنتج التسويقي التقليدي هي: المنتج، السعر، التوزيع، الترويج. ولو كان هناك ضعف في أي من عناصر المزيج التسويقي، يمكن تعويض هذا الضعف بسرعة فورية عبر تخفيض السعر.

مصدر صورة العلم الصيني من هنا.

Advertisements

14 فكرة على ”هل الصين تغرق الأسواق؟.

  1. لسا ما شفت شي علوش باشا :)

    اخر الإسبوع نازل على ملتقى صناعي صيني سوري في سوريا , المشروع هدفو انشاء مصانع صينية في سوريا , بس بشرط العمالة من سوريا , من باب انه العمالة السورية مقارنة بباقي دول العالم عمالة رخيصة الأجر , و يمكن تختلف الشروط

    و هي الحركة اذا مشيت مزبوط , انته لح توفر بإجور الشحن يعني تكلفة بتقل كمان خاصة لدول الأوربية و العربية

  2. مقال محترم يا علوش :)
    معلومات جميلة الصراحة

    بالنسبة لموضوع الصين
    أذكر أن أستاذ مادة التصميم عندنا في كلية الهندسة كلمنا مرة عن الصين فكان مما ذكر أن الصين تأتي بالصبية الصغار في الإجازات ليتعلموا تصليح الساعات الصغيرة وصناعتها
    وكان يقول: إنهم يستغلون كل فرد، حتى وإن كان سينقل بعض الرمال من هنا إلى هنا
    وعندهم قدرة على استخدام أي شيء مهما كان لدرجة أنهم يقومون بعمل البط بطريقة خاصة بحيث يكون محفوظا تستطيع أخذه معك أثناء سفرك لتأكله :)
    أما نحن فما زال المسؤولون يصرخون -زعما- بسبب الأزمة السكانية، وحسبنا الله ونعم الوكيل

    بالمناسبة
    مادام هذا اختصاصك فأنصحك بموقع أستاذي الحبيب الأستاذ محمود التايه مدرب واستشاري التسويق ومدير بالمركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب
    وهذا موقعه
    http://www.altayeh.com

  3. صحيح علوش….
    الصين مغرقة اسواقنا بمنتجاتها بشكل رهيب جدا…
    انا عنجد بنجلط لما اشوف سجادة الصلاة او المسبحة او فانوس رمضان مكتوب عليه Made In China
    غريب

    مقالة رائعة جدا جدا
    تقبل مروري

  4. هذا الاغراق يسبب مشكلة للصناعة المحلية من ناحية المنافسة على السعر ويشكل نقطة ايجابية للمستهلك حتى لا يتحكم بالسعر بشكل كامل المصنعون المحليون أما بالنسبة للجودة .. انسى .. وعموماً عندما تكون صناعتك قوية ودخلك متكامل لا خوف عندها من أي اغراق .
    سلامي لك

  5. هو بصراحة يلي بخوف هو ما بعد إغراق السوق أو ما بعد غزو السوق .. تخيل هلأ لو الصين مثلاً بطلت تبيع سوريا منتجاتها .. إي والله منموت ..
    فالصين الآن قوة اقتصادية قوية للغاية ولكن حتماً بعد حين ستصبح قوة سياسية وعسكرية لأن أغلب الأسواق العالمية تعتمد على منتجاتها .. فتخيل لو جاء وقت وقررت الصين فيه ألا تبيع العالم إلا بشروط سياسية أو احتكارية .. وقتها أكيد نصف العالم ولا سيما دول العالم الثالث سترضخ لهكذا شروط وسنصبح تابعين لها ..

    بعتقد بأن الصين ذكية للغاية إذا كان هذا مخططها .. ويمكن هذا هو بالفعل ، وإذا بتابع تطوراتهم بالتكلنوجيا بتتأكد بأنه سيأتي ذاك الوقت التي ستظهر فيه الصين كقوة عظمى عالمية بدل أمريكا ..
    بضل هذا رأيي .. مشكور علوش عالموضوع ..

  6. كنت قد دخلت في نقاش مطول مع مجموعة من الأصدقاء الاختصاصين حول هذي الظاهرة الجديدة وإغراق أو غزو الأسواق ومع ميلي وترجيحي لما أبديت في مدونتك المميزه هذي
    كانت هناك آراء متباينة حول تسمية ما يحدث في السوق عالميا

    فعلا وبلا تعقيد كوكب الأرض كله مقبل على مرحلة جديدة اقتصاديا الأمر ليس عن عام 2025 أو حتى 2013 ربما بتنا نتكلم في إطار الأشهر والأيام

    ليس مايحدث عن تموضع أسواق التصنيع والإنتاج واليصدير والاستيراد حدثا عابرا ولكل سبب مسبب ونتيجة

    فائق ودي ويارب السترة أنا متشائم تجاه وضعنا بسوريا

  7. صديقي علوش شكرا على المعلومات الهامة
    وأنا أحب أن أقول أن العامل الأول وهو عامل سعر الصرف له تأثير محدود جداً في قوة المنتجات والمبيعات الصينية وهذا التأثير جزئي ومرحلي
    أما باقي الأسباب فهي بالضبط سبب القوة الاقتصادية الصينية
    وأحب أن أضيف :
    السبب الاول القدرة على تنويع المنتج والتكيف السريع للطلب المتغير كماً ونوعاً
    والسبب الثاني والأهم وهو المعرفة العلمية والتقنية والتي لاتمتلكها كثير من شعوب العالم الثالث ولو امتلكتها الى جانب المعرفة والخبرات الادارية لكان شأنها شأن الصين

  8. شكرا أخي على هذه التوينة الجميلة ..

    لدي تساؤل : “وارتفاع سعر العملة يكون أمر رائع للمستهلك وأمر سيء للمُصدّر.”

    لماذا تكون منتجات الألمان غالية ..؟!!

  9. مشكور علي التدوينه الرائعه !!
    فعلا … أصبحت المنتجات الصينيه بكل مكان …
    حتي السيارات الصيني التي كانت تصنع زمان و لا تؤدي جيدا و كانت تباع بأقل الأسعار ..
    أصبحت تنتج سيارات جديده و أداء عالي … و اسعار غاليه … و الأجهزه الأكترونيه نفس القصه …
    حتي الياباني الزي كان يغزو السوق زمان بأسعار غاليه و أداء عالي أختفي !! …
    حتي السيارات اليابانب أصبحت الأن تجميع مع أفتقاض التميز ,,, و كذلك الحال مع جميع المنتجات سواء كانت أمريكيه , ألمانيه .. او اي بلد غير عربيه …
    الهند صنعت عربيه … و الأن الشام بدورها :)

    تحياتي علي الموصوع الرائع ….

  10. لك يا زلمه والله حلال عليهم شو ما عملوا
    هوه صح بضاعتهم اسوأ بضاعه بس جماعه عارفين يستثمروا طاقاتهم

  11. قبّاني ::.
    ~~~~~~
    يا سيدي كلامك إذا فعلاً تحقق على أرض الواقع رح تكون خطوة رائعة للاقتصاد السوري، هو البعض يمتعض من إنو أغلب الصناعات عنا عم تصير تجميع، لكن الحقيقة إنو أغلب الدول النامية يلي صعدت وصارت وتصورت بلشت هيك، والله يوفقك يا سوريا، ويحميك يا رب. بدنا منك تدوينة كاملة عن الموضوع إذا فضيت.


    مصطفى حسان ::.
    ~~~~~~~~~~~~
    شكرا لك على الموقع الذي زودتني به.
    أؤيدك تماماً فيما جئت، من يقارن بوضع الصين قبل عشرين سنة والآن يدرك أهمية الارادة الحديدة لأهل الصين في جعل الصين وجهة العالم الجديد.

    أهلا وسهلا فيك، وأشكرك على الموقع مرة أخرى.


    Mohammad Irshid ::.
    ~~~~~~~~~~~~~
    يا زلمة نعل شحاطتي صيني، لعمى ضربهم ما خلو شغلة إلا وصنعوها. فظيعين عنجد.


    عطاالله ::.
    ~~~~~~
    هو بشكل عام أخ عطا الله الصين لا تمارس الاغراق السلعي، إنما توفر منتجات بسعر رخيص، وبالطبع المنتج المحلي قادر على المنافسة، كل ما عليهم توفير خدمات ما بعد البيع بشكل حقيقي، وتوفير جودة عالية.


    Manal ::.
    ~~~~~~
    شكراً لك، وأهلا وسهلا فيكي.


    مستر بلوند ::.
    ~~~~~~~~~
    يا عيني عليك، تماماً يا سيدي، الصين ماشية بخطى واثقة نحو قيادة العالم، المشكلة إنو الصينين حتى الآن كل منتجاتهم هي تقليد أو ترخيص أجنبي، يعني براءات اختراعهم جداً محدودة، لكن ما ذلك إلهن تأثير كبير على الاقتصاد في حال قرروا منع منتجاتهم على بلد معين.

    لكن بدراستنا، الدولة العظمى حتى تكون عظمى في المفهوم الحالي لازم تكون القائد بصناعتين أساسيتين: النفط، والسلاح. وفعلياً أمريكا سيطرت على منابع النفط يلي هو مصدر الطاقة لاقتصاد أي بلد، يعني بشكل أو بآخر، أمريكا ليست ضعيفة أبداً وهي الآن كمن يمسك برقبة الاقتصاد العالمي، هذا عدا عن ارتباط الاقتصاد العالمي بالاقتصاد الأمريكي المرعب جداً، تخيل لدرجة أي انتكاسة اقتصادية في أمريكا وآخرها أزمة الرهن العقاري، خربطت مشاريع الدول كلها حول العالم وكركبت العالم اقتصادياً.

    الصين ماشية على الطريق الصح، لكن طريقها لسى طويل كتير.


    محمد max13
    ~~~~~~~~~
    صراحة الوضع الاقتصادي في سوريا من الصعب الحكم عليه، فمن ناحية إنت بتعرف إنو تعرضنا لأزمة سياسية هائلة لو دولة تانية تعرضتلها كانت راحت عملتها، وأكيد بتتذكر يوم وصل الدولار للستين، وبلشت الناس متل المجانين تحول للدولار.

    إلا إنو حالياً في مشاريع ضخمة عم تصير بسوريا، وسيولة هائلة عم تدخل للسوق لكن ليست للمستهلك العادي متلي ومتلك، هي مفيدة فقط لأصحاب الجيوب الكبيرة وللأسف، أنا أملي إنو أصحاب الجيوب الكبيرة، يستثمروا بمشاريع ذات انتاجية عالية، ما بدنا مولات ومنتجعات وما بعرف شو، بدنا مصانع ساعات، وديشات، مصانع طابعات و تكنولوجيا، وكتير ممكن نعمل هيك مصانع بنظام الترخيص، لكن مشكلة تجارنا بحبو الربح السريع الخالي من المخاطرة، وطبعاً المولات والمنتجعات تثير لعابهم أكثر من أي شيء آخر.

    شكراً لوجودك.


    علاء ::.
    ~~~~~
    ولك يا ميت هلا بأستاذنا ومعلمنا علاء.

    كلامك صحيح 100%، لكن من خلال فهمي لمحاضرات الدكتور، كانت الفكرة إنو سعر الصرف عامل أساسي لسبب رئيسي وهو في حال تعديله، رح ترتفع تكاليف الاستيراد، ورح تقوى القوة الشرائية للمستهلك الصيني، وبالتالي رح يصير دخلو عالي يعني أجرته عالية، وهيك رح ترتفع التكلفة الثابتة، يعني التابع المستقل هون هو سعر الصرف، بينما التابع هو التكاليف الثابتة، فلذلك حطيتها بالأول.

    أمريكا عم تبوس الاجرين بس منشان تعدل الصين سعر عملتها، والصين ولا بعشر سنين بتعدل سعر عملتها، لأنو لو عدلتها أقل شي رح يرتفع اليوان الصيني إلى عشر أضعاف سعره، هلأ اضرب سعر أي منتج صيني بعشر مرات، رح تلاقي إنو فقد ميزته التنافسية.

    بالنسبة لموضوع نويع المنتج والتكيف السريع للطلب المتغير، هي نقطة كتير هامة، شكراً على ذكرها.

    بالنسبة لموضوع المعرفة العلمية، أؤيدك تماماً ، وأتمنى لو نعرف شلون قدروا ينقلو التكنولوجيا العالمية لعندهم، عدا إنو نظامهم قائم على سرقة براءات الاختراع، لكن على الأقل عم يقدروا يقلدوا ببراعة وهذا بحد ذاته معرفة علمية وفن قائم بذاته.


    مثقف عربي ::.
    ~~~~~~~~~~
    منتجات الألمان غالية بالنسبة لمين؟ لك أم بالنسبة للألماني؟
    من لما تبنت الدول الأوروبية العملة الموحدة التغت كل فروق سعر الصرف وصارت أسعار السلع واحدة، ولها قيمة واحدة.

    اليورو اليوم من أقوى العملات العالمية، تقريباً وصل إلى 1.6 دولار، يعني دولار ونصف، فهذا سبب.

    جميع المنتجات الألمانية عالية الجودة وتستخدم تقنية سباقة ومتطورة، يعني قيمة مضافة هائلة، والقيمة المضافة إلها سعر عالي.

    ألمانيا حالياً تعاني من تضخم اقتصادي متلها متل أي دولة، يعني ارتفاع عام بالأسعار، وزيادة الطلب عن العرض، وهذا بيفرض تكاليف ثابتة عالية جداً.

    هي بعض من الأسباب، وهناك أسباب عديدة، يصعب حصرها، منها موقع ألمانيا الجغرافي، عملتك الضعيفة، تكاليف الاستيراد العالية، وغيرها.

    هذا رأيي الشخصي طبعاً، وممكن يكون صح، وممكن لأ.


    إيهاب أحمد ::.
    ~~~~~~~~~~~
    أهلا وسهلا فيك، أتفق معك تماماً، أغلب الدول تتجه اليوم لوضع مصانعها في الصين، لتكاليف التصنيع المنخفضة.


    Emad ::.
    ~~~~~~
    يا سيدي متل ما قلت، حلال عليهم، وأنا بقول، حلال على الشاطر.

  12. علوش الموضوع رائع وعرضك جداً ممتاز ……….

    لولا الصين شو كان صار فينا ؟

    كنا رح نحلم نشتري قلم أزرق ألماني لأنو سعرو كان رح يكون أضعاف !

    يا سيدي يا ريت يغرقونا ! يا محلاه من غرق ….

  13. ربيع ::.
    ~~~~~
    يا سيدي لولا الصين لا كان عندي كمبيوتر ولا كنت عرفت فيو شي، يا زلمة لحد الآن إذا بدي أشتري كمبيوتر ديل أو آيسر أو أي ماركة أمريكية أو أوروبية، لازم أحط بين الخمسين للسبعين ألف والرخيص منهم هو فعلياً انتاج الصين.

    فلتحيا البضائع الرخيصة الكويسة، مافي أحلى من الكويس والرخيص.

    هلا فيك ربيع، شرفتني.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s